Watch videos with subtitles in your language, upload your videos, create your own subtitles! Click here to learn more on "how to Dotsub"

Ramsey Musallam: 3 rules to spark learning

0 (0 Likes / 0 Dislikes)
أنا ادرس الكيمياء حسناً أكثر من مجرد انفجارات، الكيمياء موجودة في كل مكان هل وجدت نفسك سارحاً في مطعم تفعل هذه الحركة مراراً و تكراراً؟ أرى البعض يهز رأسه بنعم مؤاخراً، أريت هذا الفيديو لتلاميذي و طلبت منهم أن يجربوا و يشرحوا لماذا حصل هذا الأسئلة و المناقشات التي تلت كانت مثيرة للعجب شاهدوا هذا الفيديو الذي ارسلته لي (مادي)، طالبة من الشعبة الثالثة، ذاك المساء (كما هو واضح، كأستاذ (مادي احببت كيف ذهبت الى المنزل وهي لازالت متفاعله مع هذه الظاهرة المضحكة التي قمنا بتجربتها بالصف و لكن ما أثار عجبي اكثر هو أن فضول (مادي) نقلها الى مستوى جديد لو نظرتم داخل الدورق سترون شمعة استخدمت (مادي) درجة الحرارة لتوسع نطاق هذه الظاهرة لمفهوم جديد انتم تعلمون، الفضول و الاسئلة المشابهة لفضول (مادي) تعمل كالمغناطيس في جذبنا نحو المعلمين و تتعدى في اهميتها كل التقنيات او التعابيير الشائعة في التعليم لكن اذا تقيدنا بهذه التقنيات قبل اتاحة الفرصه لأسئلة و استفسارات الطلاب سنكون قد سرقنا من انفسنا اعظم اداة لنا كمعلمين : أسئلة طلابنا :على سبيل المثال نقل المحاضرة المملة من الصفوف الى شاشة الهاتف المحمول قد يوفر الوقت التعليمي لكن اذا كان هذا هو محور تعليم و خبرة طلابنا فهي إذا الثرثرة المتجردة من الانسانية نفسها، و لكن بلباس حديث لكن لو كان بدلا من ذلك عندنا الشجاعة الكافية لنُحير طلابنا و الشجاعة لنربكهم و نثير تساؤلات حقيقة من خلال هذه الاسئلة، نحن كمعلمون نستطيع استخدام هذه المعلومات لتخصيص طرق تدريس فعالة للتعليم المدمج لنترك مصطلحات القرن الواحد و العشرين جانباً الحقيقة هي أنني اعمل في مجال التدريس منذ ثلاثة عشرا عاماً و قد تتطلب الامر تهديداً لحياتي لكي انتبه أن عشر سنوات منها كانت عبارة عن تدريس زائف و ساعدني على ادراك أن أسئلة الطلاب هي بذرة التعلم الحقيقية و ليست بعض المناهج المرتب لها مسبقاً و التي تعطيهم معلومات قليلة و عشوائية في شهر مايو، ٢٠١٠ و في عمر الخمسة و الثلاثين و طفل في عامه الثاني و طفل آخر في الطريق تم تشخيصي بتمدد كبير في الاوعية الدموية في الأبهر الصدري و التي قادت الى عملية قلب مفتوح هذه هي الرسالة نفسها التي و صلتني من الطبيب عندما وصلتني الرسالة، أصبت بالذعر الشديد لكن كانت هناك لحظات راحة مفاجئة بسبب الثقة التي تجسدت في طبيبي الجراح، مين أين اتى هذا الرجل بهذه الثقة؟ وهذه الجرأة؟ حين سألته هذا السؤال، أجابني بثلاثة اشياء أولاً: قال أن فضوله قاده إلى أن يسأل أسئلة صعبة عن العملية و حول ما نجح منها و مالم ينجح ثانياً: تبنى و لم يخف من عملية المحاولة و الخطأ المربكة لإنها خطوة حتمية و ثالثاً: بتركيز شديد جمع المعلومات التي يحتاجها ليتخيل و يراجع العملية ثم بيدٍ ثابتة، أنقذ حياتي استوعبت الكثير من هذه الكلمات الحكيمة و قبل أن اعود للتدريس ذاك الخريف كتبت ثلاث قواعد خاصة بي و التي لأزال أحملها لخطتي التدريسية حتى هذه اللحظة القاعدة الاولى: الفضول يأتي أولاً. يمكن للأسئلة أن تكون نافذة للمعلومات و لكن ليس العكس القاعدة الثانية: تبنى الفوضى نحن المعلمون جميعاً نعلم أن التعلم قبيح فقط لإن المنهج العلمي خصص الصفحة الخامسة من القسم ١.٢ للفصل الأول والذي دائماً مانقوم بتخطيه المحاولة و الخطأ يمكن أن يصبح جزء غير رسمي مما نقوم به في فصول الدراسة القاعدة الثالثة: ممارسة التركيز ما نقوم به شيء مهم يستحق حرصنا و لكنه ايضاً يستحق مراجعتنا هل يمكننا أن نصبح جراحيين فصولنا؟ ما نفعله سيقوم يوما من الايام بإنقاذ ارواح. طلابنا يستحقون ذلك. و ذالك يختلف من حالة الى اخرى حسناً انا اسف معلم الكيمياء اللذي بداخلي يحتاج أن يخرج قبل أن نتقل للنقطة التالية هاتان هما ابنتاي، على اليمين (إيملو) الصغيرة -نحن عائلة من الجنوب- وعلى اليسار (رايلي) التي ستصبح بنت كبيرة في غضون الاسبوعين القادميين سيصبح عمرها ٤ سنوات و جميع من يعرف اطفالاً في عمر الأربع سنوات يعرف بأنهم يحبون أن يسألوا: لماذا نعم، لماذا استطيع تعليم هذا الطفل أي شيء فقط لأن فضوله يدفعه ليعرف كل شي. الجميع كان فضولي في ذاك العمر لكن التحدي الحقيقي يقع على عاتق معلمي "رايلي" المستقبلين و التي لم تقابلهم بعد كيف سيطورون هذا الفضول؟ بزعمي، "رايلي" تمثل جميع الاطفال و أعتقد أن التسرب الطلابي يأتي بأشكال مختلفة منها ترك الطالب للمدرسة قبل ابتدأ السنة الدراسية و منها ايضاً تغيب الطالب عن الصف لكن لو تجاهلنا نحن المعلمون دور نشر المحتوى البسيط و تبنينا بدلاً من ذالك نموذجاً جديدا نزرع فيه الفضول و التسأول عندئذ سيكون هناك معنى اكثر لليوم الدراسي، و سنتمكن من إثارة مخيلتهم. شكراً جزيلاً لكم

Video Details

Duration: 6 minutes and 29 seconds
Country: United States
Language: English
Genre: None
Views: 27
Posted by: joharh on Jun 26, 2013

As a high school chemistry teacher, Ramsey Musallam expands curiosity in the classroom through multimedia and new technology.

Caption and Translate

    Sign In/Register for Dotsub above to caption this video.