Watch videos with subtitles in your language, upload your videos, create your own subtitles! Click here to learn more on "how to Dotsub"

فيلم وثائقي عن تعذيب الجرحى من ثوار مدينة حمص في مستشفى المدينة

0 (0 Likes / 0 Dislikes)
هذا هو المستشفى العسكري في مدينة حمص إن المشاهد التي ستعرض هنا التقطت بسرية من قبل أشخاص يعملون في المستشفى حيث وصفوها بأنها "غرف تعذيب " حيث اتهم الشخص الذي قام بالتقاط مشاهد التعذيب هنا الأطباء بقيامهم بأعمال لا يمكن وصفها حيث كانت تلك الممارسات شائعات تسربت لعدة أشهر قبل أن يتم إثبات صحتها بادلة من مشاهد حقيقية مصورة تثبت ذلك و الان و لأول مرة تعرض هذه المشاهد مصورة بلقطات فيديو و في مقطع الفيديو المصور تظهر مشاهد لجريح عصبت عيناه و كبل بالسرير و تبعا للرجل الذي سرب لنا هذا الفيديو تم جلد الجرحى بالسياط و تكبيلهم بأسرتهم و توصيلهم بكابلات صعق كهربائية و يظهر على الطاولة سوط مطاطي و كبل كهربائي و أدوات تجارتهم .و قد تم تصوير هذا الفيديو خلال الثلاثة الشهور الماضية حيث أنه فيلم حديث قد كانت الحكومة ترسل لنا الأوامر و التعليمات بأن كل من يتعرض لإطلاق النار و كل جريح في المظاهرات في حمص يجب أن يتم إحضاره هنا لهذا المستشفى و هو المستشفى العسكري في حمص السلاسل المتصدأة التي ربطوا بها كانت محكمة إن هذا الفيديو المسرب و الذي لا يمكننا من التحقق منه بشكل مستقل يتفق تماما مع التقارير المستمرة و المتزايدة التي تتحدث عن عمليات التعذيب المستمرة في المستشفيات أن الجرحى لا يتوقعون أنهم سوف يحصلون على هذا النوع من الرعاية الطبية لعل هذا العمل يظهر الكثير من الأخلاق المهنية الطبية لمرتكبي هذه الممارسات أن صدر هذا المريض و يديه تظهر عليها علامات الضرب المبرح و مثل هذه الجروح و علامات التعذيب هي الشائعة و التى تظهر على أجساد الاف من السوريين الذين كانوا قد تعرضوا في السابق للاعتقال و منذ عدة أشهر ، فإن المدنيين في حمص هم ملاحقون و مستهدفون من قبل قوات الرئيس بشار الأسد من قناصته و دباباته و الياته ه الا أن ممارسات التعذيب و الاعتداءات على الجرحى في المستشفى العسكري في حمص يمثل تحولا أكثر قتامة في مؤامرة النظام السوري الإجرامية إن الرجل الذي سرب هذا الفيديو بعد أن قام بتصويره و خاطر بحياته في ذلك حاول قبل ذلك أن يوقف ما سماه أعمال معيبة و شائنة و لكن سرعان ما وجهت له تهمة الخيانة . و قد تمت مقابلته في مكان آمن : " لقد رأيت معتقلين تعرضوا للتعذيب بالصعق الكهربائي و الضرب بالسياط و الهروات و تم تكسير أرجلهم . حيث يقومون بطي أرجلهم حتى يتم كسرها . و يقومون بعمل عمليات جراحية دون إعطاء تخدير للمريض و ذلك لتعذيبه و رأيتهم يضربون رؤوس المعتقلين بالجداران و يكبلون الجرحى بالأسرة يحرمونهم من الماء و بعضهم يتم ربط عضوهم الذكري لمنعهم من التبول و قد كان المصدر في المستشفى قد زودنا بأسماء المدنيين و الأطباء و الجراحيين العسكريين و اخرين يعملون في الطاقم الطبي و الذين اتهمهم بتورطهم بممارسات التعذيب هذه ضد الجرحى . كما ذكر أن الكثير يتم الإبقاء على حياتهم ليتم استجوابهم . و هناك آخرون يتم استجوابهم بين جلسات التعذيب التي تمارس عليهم بين الحين و الاخر و ذكر أنه كان شاهدا على عمليات تعذيب مورست في قسم الإسعاف و حجرات الاعتقال و قسم الأشعة و حتى في غرف العناية المركزة " أحيانا يتم بتر الأطراف و يحدث التعفن لأنهم لا يعطون المريض المضادات الحيوية و بعض المعتقلين يتم نقلهم من المستشفيات الى السجون حيث يحضرونهم مرة أخرى المستشفيات موتى أو في حالة نزيف دماغي قد قمنا بعرض الفيديو على أحد أشهر اختصاصي الطب الشرعي في بريطانيا . و سألته عن ما إذا كان من الممكن أن يكون هذا الشخص الذي تم جلده بالسياط و صعقه بالكهرباء في الغرفة ؟ نعم أعتقد أن هناك ارتباط وثيق أن تكون هذه هي الأدوات التي أحدثت مثل هذه الجروح و الإصابات في الصدر . ما تراه في صدر هذا الشخص هو سلسلة من الكدمات في شكل خطي و هي في شكل متوازي بحيث يظهر أن الشخص كان لا يتحرك في تلك اللحظة و هي في شكل خطوط رفيعة تماما كما هو شكل الأداة . و تلف الخطوط حول الصدر و حول اليد اليمنى مما يشير الى أن الأداة المستخدمة ذات مرونة إذا فأنت تبحث عن أداة طويلة رفيعة و ذات مرونة تماما كما تظهر أمامنا . أن يتم فعل أمر كهذا في شخص جريح هو أمر قاس جدا و معاملة سيئة للغاية" إن آخرين كانوا قد تحدثوا عن اعتقالهم في السابق في مستشفيات حكومية أخرى ، ذكروا للقناة الرابعة الإخبارية أن جرحى من المتظاهرين قتلو في تلك المستشفيات بعد نقلهم اليها . و ذكرت تقارير الأمم المتحدة و منظمات حقوق الإنسان أن الأطباء الذين كانوا يقومون بعلاج الجرحى تعرضوا للاعتقال و التعذيب و القتل . أن المستشفى العسكري يدار من قبل وزارة الدفاع و قد ذكر لنا الشخص الذي سرب لنا هذه المعلومات بأن الأطباء يعملون مكرهين يدا بيد مع عناصر المخابرات السرية و نتيجة للخطر المحدق باعتقال المرضى و تعذيبهم في حال نقلهم الى مستشفيات حكومية فإن معظم الجرحى المدنيين يتم نقلهم الى مستشفيات ميدانية خلف أزقة الشوارع والتي تشكو في أغلبها من ضعف الأمكانيات الطبية و عدم توفر الظروف الصحية العقيمة الملائم و قد ذكر لنا الشخص كذلك أنه في حين أن الكثير من الجرحى هم مجندين منشقين عن الجيش النزامي حيث رفضوا أوامر إطلاق النار على المدنيين إالا أن أغلب الجرحى كانوا من المدنيين . و بعض منهم كما ذكر ليس لديه أي نشاط ضد النظام و مشاركات في تظاهرات ضد النظام و هناك اخرين جرحى أصيبوا أثناء تعرض أحيائهم لهجمات فوات التظام إن الشخص الأصغر سنا بينهم رأيته كان في الرابعة عشر أو الخامس عشر من العمر . هناك الكثير من المعتقلين تم حذف أسماءهم من قائمة الأسماء لدى الملاضى في قسم الطوارئ حتى لا يتم التعرف على أماكن اعتقالهم . لم يكن هناك أسماء مكتوبة و لكن مجرد أرقام و هناك أحد الأطباء قم بسكب زجاجة كجول على عانة طفل عمره 15 عاما ثم أضرم بها النار "و كان الطبيب الجراح قد ذكر أنه كان هناك أطباء شرفاء يرفضون مثل هذه الممارسات وضعوا تحت المراقبة الشديدة من قبل آخرين ن السلطات السورية رفضت التعليق على المزاعم التي وردت في مضمون التقرير ، و لكن عندما بدأت مزاعم مشابهة تتكشف و تظهر على السطح في العام الماضي وضعت الأمر أمام مدير أكبر مستشفى عسكري في دمشق إذا جاء لنا إرهابي مصاب و جريح فأننا نقدم له كل الرعاية الطبية الملائمة هل ستقدمون العلاج للمتمردين ، و المدنيين الغير مسلحين دون مساءلتهم و استجوابهم ؟ نعم و المدنيين المسلحين و هذا بتم بسبب رغبة " أبقراط " ؟ إذا ما هو رد فقعلك على المزاعم التي تقول أن الأطباء العسكريين يرفضون علاج الجرحى من المحتجين و أحيانا حتى تورطهم في ممارسات تعذيب هذا غير صحيح قد ذهب الجنرال في رفضه لإي مزاعم بأن الجيش الحكومي يقصف المنازل الشكنية للمدنيين و قد أفاد النشطاء ضد الحكومة السورية بأن أكثر من 700 شخص قتلو في القصف الذي استمر لأكثر من شهر على حي باباعمرو في حمص و هناك المئات من الجرحى المجهولين و هم مجهولين بسبب رفض السلطات الحكومية بالسماح لمنظمة الصليب الأحكر بالدخول الى حي باباعمرو التي اقتحمه قوات النظام في الأسبوع الماضي إن الأدلة القائمة على التعذيب الذي يحدث في مستشفى حمص العسكري يطرح تساؤلات بخصوص أي يمكن نقل الجرحى المدنيين الان لتلقي العلاج عندما يتم السماح لمنظمة الصليب الأحمر بالدخول لنقلهم للعلاج ....

Video Details

Duration: 7 minutes and 50 seconds
Country: Syria
Language: English
Views: 229
Posted by: batoolalomar on May 22, 2012

فيلم وثائقي باللغة الانجليزية يسلط الضوء على ممارسات القوات الأسدية ضد الثوار في مدينة حمص حيث يتم اعتقال الجرحى بعد الاعتداء عليهم بالضرب و التعذيب وإطلاق النار عليهم بوضعهم و ربطهم في أسرتهم في المستشفى و تكبيلهم و تعذيبهم بالصعق الكهربائي حيث يعرض الفيديو مشاهد التعذيب بعد تسريب فيديو من داخل المستشفى يثبت ذلك

Caption and Translate

    Sign In/Register for Dotsub to translate this video.