Watch videos with subtitles in your language, upload your videos, create your own subtitles! Click here to learn more on "how to Dotsub"

0 (0 Likes / 0 Dislikes)
"قصة ترنيمة " قررت أنّي أتبع يسوع قبل تقريباً 200 سنة، حصلت نهضة في انجلترا في مدينة اسمها ويلز و كنتيجة لهذه النهضة تم استدعاء الكثيرين من المبشرين للخدمة في الميدان و الكثير منهم اختاروا مكان خدمتهم في شمال الهند، مكان كان أفضل ما يوصفه بأنه متوحش اذ كان في تلك المناطق قبائل تدعى " صيادي الرؤوس"، و الذين كانت لهم علامة وسط قبيلتهم لدلالة عظمتهم بقدرتهم على قطع رؤوس اعدائهم و تعليقها على حوائطهم و قد كان أن هؤلاء المبشرين أتوا الى وسط هؤلاء المجتمعات القبلية، و الذين بالتأكيد لم يكن مرحب بهم هناك من قِبل هؤلاء القبائل و لكن مع ذلك كان يعلم المبشرين أن الله قد دعاهم لكي يستمروا بنشر ايمانهم و أخيرا وصلوا الى عائلة واحدة قبلت انجيل يسوع المسيح هذا الرجل وزوجته و أولاده الاثنين كان لهم ايمانا انتشر كالعدوى حولهم حتى أنه بدؤوا يقودون الكثيرين من القرويين و من قبيلتهم الى يسوع فسمع رئيس القبيلة بايمانهم مما جعله يدعو الى اجتماع القبيلة و القى القبض على هذه العائلة و أحضرهم امام اعضاء هذه القبيلة فقال للرجل: تنازل عن ايمانك يسوع المسيح مخلصك و الّا شيء سيء سوف يحدث لك؛ سوف نقتل أولادك و لكن الرجل أحب اولاده و نظر اليهما و هو يحبهما و لكنه عالم انه لا يمكنه أن يتنازل عن يسوع المسيح فقال حينئذ كلمات الترنيمة المشهورة: قررت أني أتبع يسوع، لا رجوع، لا رجوع فإذ برامِ القوس قد سحب قوسه و أطلق على الابنين الاثنين فقتلهما قررت أني أتبع يسوع قررت أني أتبع يسوع قررت أني أتبع يسوع لا رجوع و بينما كان الابنان مرمييْن على الارض و مقتولين امام والدهما، اذ برئيس القبيلة يقول للرجل: سأعطيك فرصة أخرى، تنازل عن المسيح و الّا سأقتل زوجتك فنظر الرجل الى ابنيه و ثم الى زوجته التي يحبها كثيرا، شريكة حياته، عالما ما يقوله الكتاب، انه لا بد من أن يعترف بالله، و يعترف بالمسيح امام الناس فقال الجزء الثاني من الترنيمة: مع أنه لا أحد يسير معي لكن أيضا سأتبع يسوع، لا رجوع، لا رجوع فقتل رامِ السهام الزوجة (مع أنه لا أحد معي، لكن أيضا سأتبع ( يسوع (مع أنه لا أحد معي، لكن أيضا سأتبع ( يسوع (مع أنه لا أحد معي، لكن أيضا سأتبع ( يسوع لا رجوع، لا رجوع و الآن ، الابنان و الزوجة ملقيان امواتا امام الرجل، فاذ برئيس القبيلة يقول له: تنازل عن المسيح و الّا سنقتلك انت هذه المرة لكن الرجل قد علم أنه لم يعد له شيء في هذا العالم، فنظر الى السماء و قال آخر كلمات هذه الترنيمة فقال: الصليب أمامي، العالم خلفي، لا رجوع، لا رجوع فحالما أعطى رئيس القبيلة الامر بالقتل، فاذ برامِ السهام قد قتل الرجل الصليب أمامي العالم خلفي الصليب أمامي العالم خلفي الصليب أمامي العالم خلفي لا رجوع، لا رجوع الان الرجل و ابناه و زوجته قد ماتوا! فوقف رئيس القبيلة صامتا بدهشة لم يستطع تصديق ما قد رأته عيناه، فأدرك أنه و من خلال ايمان هذا الرجل فلا بد من أن يكون هذا الاله حقيقيا فهذا يسوع الذي مات الرجل من أجله بطواعية لا بد من أن يكون حقيقيا،فاذ برئيس القبيلة و في موقع القتل قَبِل يسوع كمخلص،كما ورد في التقارير و في خلال الاسابيع و الاشهر التي تلت بدأت بقية القبيلة بقبول المسيح كمخلصا لهم و كل ذلك بسبب رجل واحد و عائلته كان عندهم الاستعداد للوقوف و اعلان ايمانهم انهم قرروا ان يتبعوا يسوع (مع انه لا احد معي، لكن ايضا سأتبع (يسوع الصليب أمامي، العالم خلفي لا رجوع، لا رجوع

Video Details

Duration: 5 minutes and 41 seconds
Country: United States
Language: English
Views: 89
Posted by: ghiddo on Dec 9, 2014

هذه الترنيمة عالمية و مشهورة، قد رُنمت بلغات كثيرة منها اللغة العربية و لكنها ليست مجرد ترنيمة بل واقع مؤلم و لكنه مجيد قد حصل مع احدى العائلات التي آمنت بالمسيح، و هذه كلمات الاب التي اصبحت ترنم في الكنيسة، فما هي قصة هذه الترنيمة؟

Caption and Translate

    Sign In/Register for Dotsub above to caption this video.