Watch videos with subtitles in your language, upload your videos, create your own subtitles! Click here to learn more on "how to Dotsub"

Evidence of Bible

0 (0 Likes / 0 Dislikes)
خاص بمنتدى الكنيسة العربية ...ترجمة فادي الكلداني جميل ان اكون هنا هذه اللية، ما سنتحدث به اليوم هو هل الاناجيل كتبت بواسطة شهود عيان وسأقوم بتقدم بعض الادلة القديمة والجديدة التي ستثبت بان الاناجيل كتبت بواسطة شهود عيان لكنني سأبد بالمؤلف سي اس لويس مؤلف "سجلات نارنيا" الذي يقدم برهاناً على شخصية يسوع ويقول عندما ننظر للادعاء التي يقولها يسوع عن نفسه نستنتج من ذلك بانه اما الرب - او شخص كاذب - او مجنون لان الكتابات التي دونت عنه عظيمة جدا ولا يمكن ان يكون مجرد شيء كتب عن شخص عظيم لان شخص عظيم لا ينسب هذا الكم من الصفات لنفسه ومؤخراً اضاف الناس احتمالية اخرى ليسوع وهي انه اسطورة لذلك سنسأل - هل لدينا الادلة الكافية على موثوقية الاناجيل؟ واود ان اقتبس من مصدر مشكك في الاناجيل وهو العالم بارت ايرمان وهو من المشككين المشهورين في الولايات المتحدة الامريكية حالياً يقول التالي حينما يتكلم عن الاناجيل ما المفروض ان يكون قد حدث للقصص التي تحدثت عن المسيح حينما كان يقصها الناس خلال السنين مراراً وتكراراً لا كقصص جديدة يتحدث عنها شهود عيان لكن كدعاية تحث الاخرين على اعتناق الايمان يقصها اناس سمعوها بكثرة قد تكون للمرة الخامسة او السادسة او التاسعة عشر هل لعبت انت وابناءك من قبل لعبة الهاتف في حفلة؟ العاب الهاتف تسمى لدينا في بريطانيا "الهمس الصيني" وربما ليس مسموح لديكم بان تسمونها هكذا وهي لعبة الهدف منها ايصال رسالة مشوهة لكي تضحك - وفيها العديد من القوانين من ضمنها انه يجب عليك ان تهمس وهذا يضمن ان الرسالة تصل مشوهة ومسموح لك بالهمس مرة واحدة فقط ومسموح لك ان تسمع الرسالة من شخص واحد فقط لماذا علي ان اخذ هذا مثالاً كي اثبت كيفية انتشار المسيحية في قرونها الاولى انا افضل مثال "لعبة الكاراتيه" هل سمع احدكم بان لعبة الكاراتيه قد وصلت مشوهة لانها انتقلت من شخص الى اخر؟ كلا لان فيها الكثير من الانضباط ويتم تعليمها بحذر وفيها الكثير من التوازن كي يضمنوا انتقالها بشكل سليم وهذا مثال افضل برأيي لكننا سنعود لاحقاً لنرى اذا كانت المسيحية قد انتشرت بنفس طريقة لعبة الهاتف لكننا الان سنتحدث عن أين كتبت الاناجيل يخبرنا التقليد المسيحي بان الاناجيل لم تكتب في مكان المسيحية الاصلي اي اسرائيل او فلسطين - وانا لا اتحدث عن مسألة سياسية حين اسمي الامكان بهذه التسميات بحسب التقليد المسيحي الاول مرقس كتب في روما - لوقا في انطاكيا او آخيا (احدى مقاطعات اليونان) او روما - يوحنا كتب في افسس او تركيا اسيا الصغرى وتقليد رسولي متأخر بعد 300 او 400 سنة يخبرنا بأن متى كتب في اليهودية بمعنى اخر فأن هناك اجماع على ان هذه الاناجيل لم تكتب في أسرائيل ننتقل الان الى باحث مشكك معاصر وينظر الى الاناجيل ويقول ان اي من هذه لم تكتب في اسرائيل او فلسطين ربما انجيل يوحنا كتب بجهد مشترك من مجموعة كانت هناك في فلسطن او في سوريا ثم انتقلوا الى اسيا الصغرى لكن الاهم هم كانوا خارج تلك الارض يمكننا الذهاب الى بارت ايرمان نفسه يقول اين اذا كان هؤلاء الكتاب اليونانيون الغير معروفين عاشوا ربما خارج فلسطين حوالي 35 الى 65 سنة بعد هذه الاحداث كلها التي يسردونها حصلوا على معلوماتهم يعتقد هو ايضاً بان كتاب الاناجيل كانوا خارج ارضهم لدينا اجماع اذا من قبل مشككين او من قبل تقليد مسيحي قديم بان اغلب هذه الاناجيل كتبت خارج الارض التي حدثت فيها جميع الاحداث التي يسردونها وهذا يجعلنا نطرح سؤالاً مهما وهو ما الذي يجعلهم على دراية بطبيعة الارض التي يتحدثون عنها لذا فنحن نسأل: هل يعرفون طبيعة الارض، والزراعة، والعمارة،وعلم النبات وتقاليد الدفن ، والكثير من الثقافة لذلك المكان ان لم تزر مكاناً ما فكيف سيمكنك الكتابة عنه بهذا الذكاء؟ لذلك سنقوم ببعض الاختبارات اليوم لنرى فيما اذا كان هؤلاء الناس يعرفون عن تلك الارض وبالنتيجة سيعطينا استنتاجاً فيما اذا كانوا قريبين من جميع هذه الاحداث فاذا كانوا بعيدين الالاف الاميال من ذلك المكان ويختلقون هذه الامور فكيف يمتلكون كل هذه المعلومات انا لم أزر الولايات المتحدة سابقاً سوى في الثلاث سنوات الماضية كل ما اعرفه هو تكساس ولم اعلم انها تمطر بهذه الشدة هناك وهذا الشيء كان جديداً علي اي ما معناه اذا زرت مكاناً حتى في عصر المعلومات الذي نحن فيه ستجد ان هناك امور جديدة عليك فكر اذا في ذلك العصر الذي لم يكن فيه الانترنيت ولا حتى ويكيبيديا - هل تصدقون هذا؟ فكيف يمكن لشخص لم يزر مكاناً ما او حتى التقى بشخص يعرف هذا المكان ان يسرد اموراً صحيحة كهذه ما سنجده اليوم بان الاناجيل دقيقة بشكل عجيب على الرغم من كتابتهم في تلك الفترة القديمة من بين الاختبارات التي سنقوم بها هو ما الذي كان يدعى به الناس في الانجيل؟ اي الاسماء؟ وسننظر لبعض الاختبارات الاخرى ايضاً الاختبار هو ...هل اطلقوا على الناس الاسماء الصحيحة؟ هل يوجد هنا شخص اسمه مايكل؟ يوجد لدينا مايك هنا مايك اخر هناك توقعت ان يكون هناك اشخاص باسم مايك هل تعرفون لماذا؟ لانه بالعودة الى سنوات السبعينات كان بين كل 7 اولاد من الولادات الحديثة واحد منهم يدعى مايكل بحسب الاحصائيات لانه كان اسماً معروفاً في تلك الفترة جيكوب لم يكن اسماً معروفا ثم نجد التغيير من سنة 1967 الى سنة 1997 نجد ان الاسم تضاعف بحوالي مئة مرة ما نقوله فأن الاسماء تتغير بشكل كبير مع مرور الوقت ليس فقط الان لكن حتى قديماً قد لا يكون بهذه السرعة الان يمكننا ان نسأل هل اعطت الاناجيل الاسماء الصحيحة؟ تخيل انك تكتب قصة عن بعض الناس في فرنسا قبل مئة عام مضت هل ستعطي اسماءً صحيحة؟ حسنا ...جاك اسم فرنسي معروف وقد تعرف اسماء فرنسية اخرى..ولكن هل ستضعهم في تكرار ونسبة صحيحة؟ او لاي بلد اخر او حتى مدينتك او ولايتك حول اسماء الناس قبل مئة سنة مضت لقد بدأ الناس بدراسة الاسماء اعتماداً على علم الاثار وقد كانت هناك دراسة لحوالي 3000 اسم كانت تطلق عليهم أنذاك وجدوا ان اسماء اليهود في فلسطين تختلف عن اسماء اليهود في اي مكان اخر وعلى الرغم من ان الاناجيل كتبت في اماكن اخرى فهي قد اعطت اسماءً صحيحة وهذا هو الشيء العجيب الذي سنراه لديهم نمط صحيح من الاسماء دعونا نلقي الضوء اكثر على ذلك بدأ النقاش في هذا الموضوع من خلال باحث في المانيا وهي ببساطة قائمة لكل الاسماء التي كان يدعى بها الناس التي بامكانك ان تتبعها وتجد المعلومات ثم يأتي عالم بريطاني ليقول دعونا نطبق هذه على الاناجيل ولنرى العلاقة بين الاسماء التي كانت تطلق خارج العهد الجديد وداخل العهد الجديد وما نراه هو شيء مذهل في هذا الجدول الصغير - قد لايتمكن الكثيرين من رؤيته بوضوح الاسم الاكثر شيوعاً داخل العهد الجديد بين ذكور اليهود الفلسطينيين هو سمعان الاسم الاكثر شيوعاً في العهد الجديد وفي كتابات يوسيفوس وهو مؤرخ يهودي من القرن الاول وهو الاسم الاكثر شيوعاً في صناديق العظام وياتي في المركز الثاني في مخطوطات البحر الميت لنأخذ الاسم الثاني في العهد الجديد الاسم يوسف وهو يحتل المركز الثاني من بين الاسماء الاكثر شيوعاً لدى يوسيفوس المؤرخ وفي صناديق العظام وهو الاكثر شيوعاً في مخطوطات البحر الميت نرى هذا الارتباط المذهل لناخذ هذين الاسمين الشائعين تجد ان 16 بالمائة من الاسماء يتسمون باحد هذه الاسماء بينما في العهد الجديد 18 بالمائة لنأخذ الاسماء الـ 9 الاولى الاكثر شيوعاً معاً وسنجد بأن نسبة هذه الاسماء خارج العهد الجديد هو 41 بالمائة اما داخل العهد الجديد فهو 40 بالمائة هذا قريب بشكل مذهل وهذا احصائياً شيء مهم لانك كلما وسعت بيانات الاحصاء كلما كثرت النسب المتقاربة دعونا ننتبه جيداً لاننا نتحدث عن اربع كتاب وهم متى مرقس لوقا يوحنا وقد كتبوا 5 كتب وهي متى مرقس لوقا يوحنا وأعمال الرسل واقول ايضاً بان هذه الاناجيل وهذه الكتابات يعكسون هذا النمط وهذا الاسلوب من سرد الاسماء بشكل منفرد ايضاً اذا ما اردنا نفصلهم من السياق الاكبر للاحصاء ليس لدينا قاعدة بيانات كبيرة مع اسماء النساء لكن يمكن القول بأن هناك صلة بين الاسماء مريم - الاسم الاكثر شيوعاً خارج العهد الجديد ، ومريم الاكثر شيوعاً داخل العهد الجديد يمكن القول بان لديهم خيال محدود في تسمية النساء لكن تقريباً 29 بالمائة كانوا يسمون بهذين الاسمين و50 بالمائة كانوا يتسمون بالاسماء ال 9 الاكثر شيوعاً وهو شيء ذو علاقة مع الـ 40 بالمائة والـ61 بالمائة لنفس الاسماء داخل العهد الجديد لماذا الاختلاف في النسب؟ بسبب ان قاعدة البيانات المستخدمة اصغر لننظر الان الى مرتبة الاسماء ولننظر الى اسماء الذكور في فلسطين وهذا ترتيب الاسماء التي حصلنا عليها في العهد الجديد ولننظر الى بلد أخر فيه اليهود ايضاً وهو مصر لنجد نمط مختلف من الاسماء هذا شيء مميز ايضاً لدي سؤال هنا الان للحاضرين في الكنيسة هل هناك احد يعرف شخص اسمه (ساباتايوس)؟ لا احد؟ ماذا عن (بابوس)؟ (تولمايوس) (كلب) حيوان اليف؟ حسناً ...لما لا؟ لان الاناجيل لم تكتب عن اليهود الموجودين في مصر لو كتب عن اليهود في مصر لكانت هذه الاسماء شائعة الان بمعنى اخر اذا كان شخصاً ما في منطقة مختلفة لحصلنا على نمط مختلف من الاسماء فكروا من جديد في موضوع ان تكتب قصة عن الاشخاص في فرنسا قبل مئة عام من الان هل ستحصلون على اسماء صحيحة؟ لو كتبتم قصة عن المصريين الذين عاشوا قبل مئة عام هل ستحصل على نمط صحيح من الاسماء؟ قد تكون على دراية ببعض الاسماء العربية لكن هل ستعرف كيف ان الاسماء في مصر مختلفة عن الاسماء في الاردن عن الاسماء في سوريا؟ لن تعرف مالم تكن قاطناً هناك حتى وان عشت هناك لست متأكد اذا كان حدسك سيخبرك بما هي الاسماء الاكثر شيوعاً هناك لننتقل الى اختبار اخر هل اختبر احدكم من قبل ان يسمي طفلاً ما بأسم اعتقدوا انه مميز ليكتشفوا لاحقاً بان هناك العديد من الاطفال الذين يحملون نفس الاسم؟ حسناً لدينا واحد هنا وواحد هنا وواحد هناك هذا صحيح لان حدسنا عن الاسماء الاكثر شيوعاً ليس موثوقة جداً لذا فهذا شيء طبيعي ...لان حدسنا يعتمد على نماذج محدودة من الاحصائيات التي نعرفها اذا حتى ولو كان الناس يختلقون هذه القصص عن تلك الارض لما تمكنوا من وضع الاسماء بهذا التناسب لم تكن لديهم مجلات سابقاً كي يعرفوا الاسماء الاكثر شيوعاً ما نجده اذا هو شيء مميز ونستمر ايضاً...فهم لم يكن لديهم هذا التناسب الصحيح في الاسماء فقط ماذا سيحدث اذا ناديت على اسم سمعان لان هناك الكثيرين يدعون بـ سمعان لذلك ما فعلوه هو ما نعرفه الان في الويكيبيديا وهو (التوضيح) لان عليك ان تميز سمعان هذا عن سمعان ذاك وهذا ما فعلوه في العهد الجديد كان ليسوع اثنين من تلاميذه يدعون سمعان احدهم كان يعرف بسمعان الصخرة ..والاخر يعرف بسمعان الغيور او القناني لذا كان عليهم التوضيح وتقرأ توضيحات اخرى ايضاً يسوع تناول وليمة مع شخص يسمى سمعان ذو الجذام لكنه لم يكن مصاباً بالجذام في ذلك الوقت لان الناس كانوا يحيطون به اثناء الوليمة ربما شفاه يسوع سمعان اخر وهو سمعان القيرواني الذي حمل الصليب مع يسوع لذا عليهم التمييز لانه كان هناك الكثير من سمعان ولدينا سمعان الذي يعمل في الجلود في اعمال الرسل مريم المجدلية ...ومريم ام يعقوب ويوسي لذلك نجد بأن كتّاب الاناجيل قد ميزوا بين الاسماء الشائعة وليس الاسماء الغير شائعة قد يكون ذلك بأضافة اسم اب او مهنة او مدينة لا يهم ...بل يجب عمل شيء ما لتمييزهم كيف يمكن اذا لشخص ان يختلق هذا الشيء وهو خارج تلك الارض؟ اختبار اخر....هل هناك شخص يجد صعوبة في تذكر الاسماء؟ لدينا 2 اشخاص صادقين 3 اشخاص صادقين...هيا لا تخجلوا!!! من يتذكر فليرفع يده انا شخصياً قد نسيت الكثير من الاسماء عندما وصلت هنا وقد كنت شاهداً لخمس حالات نسيان للاسماء من اشخاص اخرين حيث امكنهم القول بأنهم لا يتذكرون الاسماء لكن يتذكرون كثير من الامور حولهم السيارة التي يقودونها..الولاية التي يعيشون فيها استطاعوا قول كل شيء ما عدا الامر الجوهري للحياة الاجتماعية كي تقدمهم للاخرين وهو الاسم انا اتحداكم هذه اللية - بان البعض منكم قد صادف هذا الموقف صح؟ قد تنظر الى شخص وتقول: نعم اعرف هذا الشخص واسمه على طرف لساني لكنني واعرف اننا التقينا في منزله الاسماء قابلة للنسيان بسهولة..لماذا؟ لانه لا يوجد شيء منطقي يربط الاسم بذلك الشخص لا يوجد سبب منطقي كي يحصل شخص ما على هذا الاسم وهناك اسباب منطقية قد تجعل شخص ما غير مستحق لذلك الاسم لذلك فنحن ننسى الاسماء نحن نتذكر اشياء بخصوص الاخرين ..لكن الاسماء من اصعب الامور كي نتذكرها من السهل تذكر القصص - لكن من الصعب تذكر الاسماء قل انك تشاهد فلماً ستتذكر جميع الاحداث المرافقة للفلم وما يقوم به حتى الممثلين الثانويين لكن هل ستتذكر اسماء الممثلين الثانوين؟؟ ...كلا....هل ستتذكر اسماء الممثلين الرئيسيين؟؟ ..ليس دائماً ربما انت في عطلة ..وقد تجد اناساً مثيرين للاهتمام..وعندما تخبر اصدقائك عنهم قد لاتتذكر اسمائهم لان اهتمامك الاكبر سيكون اخبارهم عن الامور المثيرة والقصص ما نجده اذا هو ان الاسماء هي من الامور التي يمكن نسيانها بسهولة لذا فكروا بهذا اذا كانت الاناجيل قد اهتمت باصغر التفاصيل التي من الصعب تذكرها اليس هذا كافياً كي نعتقد بأنها قد سردت الامور الاخرى بدقة ايضاً؟ القصص ...من كان مع من...اين ذهبوا ...وماذا فعلوا هذه الامور سهلة..مقارنة باعطاء الاسماء بدقة لكن ما نجده بانهم قد اعطوا الاسماء بدقة لذا هذا الشيء يؤكد لي بأننا لم نتلقى السرد للمرة الخامسة او السادسة او التاسعة لانه اذا تم تلقيها للمرة الخامسة فقط..فسوف لن تعطى الاسماء بهذا الشكل الدقيق لذا هذا ما يحدث ان الطريقة الوحيدة للحصول على هذا النمط من سرد للاسماء ليس فقط شهود عيان فحسب لكن شهود عيان بجودة عالية وهذا ما حدث بالفعل دعونا نتقدم بهذه الفكرة للامام اكثر انا متأكد بانكم قد سمعت بالاناجيل المنحولة وقد تسائل الناس..ماذا عن الاناجيل الاخرى دعونا نلقي نظرة على اداء هذه الاناجيل فيما يخص الاسماء انجيل توما..وهو الاشهر والذي يتحدث الناس عنه وانظروا كيف يتعامل مع الاسماء اليهودية الفلسطينية ليس بشكل جيد فعلاً الشخصية الرئيسية تدعى: توأمي يهوذا التوأم! وهذا ليس من الاسماء التي كان يدعى بها الناس انذاك انظروا الى انجيل مريم المنحول هو حتى لا يدعو بأسم يسوع ..بس يدعوه بالمخلص وأي مريم هذه؟ ليس لدينا ادنى فكرة ثم انظروا الى انجيل يهوذا المنحول الذي نشر مؤخراً وهو يحوي على اسمين يهوديين فقط يسوع ويهوذا وفيه اسماء لاشخاص من خارج الفضاء بالنسبة الي هذا ليس شيء مثير للاهتمام ...ولم يعرفوا بالمكان والزمان بالشكل الجيد لننظر الى الاسماء في انجيل متى انظروا الى اسماء الاثني عشر..سنجد شيئاً مثيراً بينها وبين الاحصائيات التي اقيمت في العشر سنوات الماضية لقد وضعت في اقواس بجانب كل اسم ترتيبه بين اسماء الذكور اليهودية وفيما اذا كانوا من بين ال 99 اسماً الاكثر شيوعاً وما سنجده هو اذا كان من بين الاسماء الاكثر شيوعاً سيتم الاخذ به واذا لم يكن لا يتم الاخذ به للنظر الى القائمة....سمعان المركز الاول ..يتم الاخذ به ويدعى بطرس..واخيه اندراوس..لم يصنف لانه يتبع اسم الاخ بطرس يعقوب من الاسماء الاكثر شيوعاً ..ابن زبدي المركز 11 واخيه يوحنا المركز 5 فيلبس في مرتبة متأخرة 61 لا يتم الاخذ به برثلماوس المرتبة الخمسين لا يتم الاخذ به توما ليس حتى بين ال 99 لا يتم الاخذ به متى المرتبة التاسعة يؤخذ به يعقوب بن حلفى المرتبة 11 يؤخذ به سمعان القناني ..المرتبة الاولى يؤخذ به...يهوذا الاسخريوطي ..المرتبة الرابعة يؤخذ به انا اعرف انه هناك الكثير في هذه القائمة لكن الهدف هو هذا هذه الاحصائيات تم التعرف عليها فقط في سنة 2003 وما نجده هو تلك العلاقة بين هذه الاسماء القديمة والاحصائيات التي تم العمل بها مؤخراً هذا شيء مذهل...لانها تخبرنا بأن ما حصلنا عليه في هذه القائمة هي بالفعل قائمة من فلسطين هي قائمة أنشأت في تلك الارض لو تم اختلاقها لكانت الاسماء مختلفة ان الرسل لم يكونوا معروفين بهذه الاسماء...اي بطرس لم يكن يعرف بسمعان..لان الاسماء تطورت ..خاصة عندما خرجوا من تلك الارض لذلك اصبحوا اكثر تمييزاً لها لكن عند رؤية هذه الاسماء تجد ان لها النمط للوقت والمكان وهذا الشيء لا يتوقف على الاسماء فقط ..لكن على الحوار ايضاً يوحنا احد الاسماء الشائعة ويحتل الرقم 5 عندما ظن هيرودس ان يسوع هو يوحنا المعمدان عائداً للحياة من جديد لا يمكنه ببساطة القول لخدامه بأن هذا يوحنا لانهم سيقولون..اي يوحنا هذا..لانه لدينا العديد ممن يسمون يوحنا..منهم من يعمل في القصر لذلك فهو قال ..يوحنا المعمدان لذا فالسارد يستمر بالسرد الى ان يرى هيرودس يوحنا السارد ليس بحاجة لان يعطي توضيح اكثر لان السرد يوضح اي يوحنا نحن نتحدث عنه لكن عندما ابنة هيرودية ارادت راس يوحنا المعمدان..لا يمكنها القول بأنها تريد رأس يوحنا..لانها قد تحصل على راس ليوحنا اخر لانها طلبت ان يعطيها رأس يوحنا المعمدان ويستمر السارد ليقول بأنه قطع رأس يوحنا من هذا ترون التمييز في طريقة الحديث الذي يقوم به السارد وبين الشخصية في الحوار قد تكون هذه وسيلة ذكية من الوسائل الادبية التي تجعل من السرد يبدوا موثوقاً لذلك يمكنكم القول بأنه ذكاء في السارد عن كونه عجزاً لذا يمكنني القول بانها الطريقة التي كان يتحدثون بها في ذلك الوقت ويمكننا القول بان هذا دليل على طريقة الكلام الذي كان الناس يسردونه دعونا الان نلقي الضوء على الشخصيات الرئيسية في الانجيل ..هل تعرفون من هو الشخصية الرئيسية؟ سوف لن اقول اسمه لانكم تعلمون من اعني لنرى ماذا تسمى هذه الشخصية هل يسمى بالشيء الصحيح - وما الذي يسمى في السرد - وما الذي يسميه الاخرين - وما الذي يسمي نفسه هذه هي اسئلتنا لنبدأ بماذا يسمى في السرد؟ ولنبدأ بالنظر الى الاناجيل المختلفة: متى مرقس لوقا يوحنا ولدينا توما ويهوذا هناك ايضاً الشخصية الرئيسة هي يسوع انجيل فيلبس ..والذي اصبح شائعاً..كتب 150 الى 200 سنة من كل هذه الاحداث..على الرغم من فقدان الكثير منه مما يتيح للاخرين التلاعب به ... ويتحدث عن وجود علاقة بين يسوع ومريم المجدلية وهو ما تم اقتباسه في شفرة دافينشي وهو يجعل من المسيح الشخصية الرئيسية..ويسمى بهذا اللقب انجيل بطرس يسميه الرب ...انجيل مريم يسميه المخلص...وهذان الانجيلان لايسميان الشخصية الرئيسية بيسوع ابداً ... بالنسبة الي هذا يعتبر تطور متأخر عندما يتم اسقاط اسم يسوع من الشخصية الرئيسية هذه هي الطريقة التي انظر اليها ثم ننظر الى تكرار اسم يسوع بين الاناجيل الاربعة نجد ان في يوحنا يوجد التكرار الاكثر للاسم لكن في انجيل توما نجد الاسم يسوع ايضاً ...لكن في انجيل بطرس ومريم لانجده ابداً ما الذي كان يسمى به مؤسس المسيحية في الكتابات الغير مسيحية؟ تاسيتوس ..والذي كتب عن حريق روما في سنة 64 يكتب ويقول بأن مؤسس المسيحية يدعى المسيح "كرستوس" باللاتينية برني ..وهو يكتب للامبراطور يكتب حوالي سنة 112 بخصوص "المسيحيين" والذين اشتق اسمهم من المسيح يدعو اسم مؤسس المسيحية المسيح يوسيفوس الكاتب اليهودي..يكتب بمعرفة اكثر ويقول يسوع ويضيف ايضاُ المسيح

Video Details

Duration: 24 minutes and 45 seconds
Country: United States
Language: English
Producer: Lanir Library
Director: Unknown
Views: 107
Posted by: kaldani on Aug 18, 2012

Lecture about new Evidences about the Bible

Caption and Translate

    Sign In/Register for Dotsub to translate this video.