Watch videos with subtitles in your language, upload your videos, create your own subtitles! Click here to learn more on "how to Dotsub"

reason to convert to Islam

0 (0 Likes / 0 Dislikes)
درست في مدرسة كاثوليكية وكان ظريف ذلك الوقت إلتقيت بمسلم وتعرفت عليه أخ إسمه غالب واصبح صديق مقرب لي في سن مبكر وأتذكر سالت ابي هل استطيع زيارته في المنزل قال لي لا ابتعد عن هؤولاء مسلمين والمسلمين ارهابيين هم أشخاص غير جيدين و سيقومون بقلب أفكارك , لذلك قررت الذهاب الى فصل أخر والابتعاد عن المسلمين بحكم اني طفل ووثقت بأبي وكبرت على هذه الافكار أكره المسلمين بسبب ما قاله أبي لي وقد رسخ في ذهني هذه الفكرة إنتقلت الى المدرسة الاعدادية مع هذه الافكار وكنت اعتقد ان الاسلام هو دين فقط للأسياويين والباكستان وكنت اناقشهم بأنهم يؤمنون بإله غير حقيقي, كنت مشتت الافكار حينها في الاعدادية لم أكن أؤمن بالمسيحية, لم أؤمن بها يوماً بسبب كتب قرأتها عن التاريخي المسيحيي في سن السابعة والثامنة واكتشفت اني لا احب هذا التاريخ بعد عدة سنوات وفي سن العاشرة كان هناك شاب جديد دخل الى فصلي الدراسي وأتذكر ان هذا الشاب كان أشقر جداً و شديد البيوضة وشكله أوروبي جداً وعلى العموم أصبحت صديق لهذا الشاب الجديد في الفصل فقط لأتعرف عليه و من أي بلد هو إلى اخره. وبعدها كان موضوعنا حول الدين فقال لي بأنه مسلم, فقلت له ماذا !! انت مسلم ؟ كنت مصدوم جداً ولم أصدقه كل حياتي كنت أظن أن الاسلام كان للباكستان والاسيويين والهنود وقال لي بأنه مسلم وهو من أصل " أمازيغي " وهو ليبي من البربر بالتحديد وبعدها بدأنا نتحدث على مواضيع مختلفة حول الإيمان والعقيدة, فقلت له هل تؤمن بأن المسيح عيسى إبن الله , وانا لم أؤمن في حياتي بأنه إبن الله على الاطلاق. ولكن كنت دائماً ادافع عن الفكرة , وبعدها قال لي صديقي نحن نؤمن بالمسيح عيسى أيضاً فقلت له حقاً ؟ انتم تؤمنون بالمسيح ماذا هذا جنون .... واتذكر اني بدأت أسأله عن المسيح وبدأ يجيب .. نعم نحن نسميه عيسى وقصته نفسها المذكورة في الانجيل هو نفس الشخصية ولكن نحن لا نؤمن بأنه إبن الله وأنه صلب وبالرغم بأني لم أؤمن بهذا أيضاً ولكني كنت أدافع على الفكرة ولا أعلم لماذا حتى الان كيف كنت أغضب لهذه الفكرة وادافع عنها. وكنت اناقشه بخشونة واتحدث معه بصوت عالي لا أريد العودة الى القصة على العموم انا اشعر بالحزن حول هذا الشاب لانني كنت قاسي معه بأسلوبي ولكنه لم يشتكي الى الاستاذ مني ولم يعاملني بقسوة كما كنت اعامله .. ولهذا فكرت وقلت حسناً سوف اقرأ حول دين هذا الشاب ليس لأنني مهتم بالاسلام ولكن لأنني كنت أشعر بالاسف على هذا الشاب وكان يحزنني انه مسلم. فطلبت منه بضع كتب وكانت كتب حول يوم القيامة و حياة الرسول صلى الله عليه وسلم والذي حدث هو أني كنت أقوم بزيارة أمي في نهاية الاسبوع وفي هذا الوقت في العطلة كنت أقرأ هذه الكتب لانني في الاوقات الاخرى كنت مشغول بأشياء اخرى مثل بقية الاطفال وعندما كنت أقرأ هذه الكتب بجانب أمي كانت في الواقع تسألني عن هذه الكتب " ما هذه الكتب التي تقرأها ؟ وكنت أجيب اه هذه كتب حول المسلمين أنهم يؤمنون بأن المسيح عيسى ليس إبن الله " إنها أشياء سخيفة أنا فقط أنظر إليها وكانت أمي معجبة بهذه الاشياء وكانت منفتحة جداً وفكانت تسألني هل تستطيع أخباري أكثر حول هذا الدين ؟ وبعدها كانت تسألني بعض الاسئلة.... والاسئلة التي لا أعرف إجابتها كنت أذهب الى صديقي وأساله في المدرسة وكان هذا بمثابة تعلمي أكثر أشياء حول الاسلام. وكنت كلما أسال نفسي وأقرأ أكتسب علم أكثر ولكني كنت منغلق وكأني لم أتقبل هذه الاشياء ... أين سنذهب الان ؟ سؤال : إذا كانت والدتك مهتمة بهذا الامر ؟ نعم أشعر بأنني أصبحت حساس بعض الشيء كيف ننهي هذا ؟ في يوم ما كنت مستيقظ في وقت متأخر لا أذكر ما السبب . ولكني كنت أشعر بشيء غريب لم افهم لماذا انا مستيقظ . واتذكر ان أبي يقفز على فراشه وكان هذا غريب جداً وكان يتحدث بالهاتف بصوت عالي .. تم قال تعالوا أمك قد ماتت ومنذ تلك اللحظة حتى هذا اليوم . لا أستطيع في الواقع ان اتقبل ما حصل لم استطع ان استجمع ما حدث .......... وكنت افكر في قصة ان أمي لم تنطق بالشهادة ... ولكن في قلبها في الواقع كانت تؤمن بدين الاسلام ... استطيع قول هذا قد كانت متفقة مع الاسلام .. وفي هذه اللحظة تأتي الي فكرة انى أثق كثيراً بأمي وقد ذهبت عني الأن .. يجب أن أنظر إلى هذا الدين بقلب مفتوح لا أستطيع ان انكره و اتوقف عن قراءته... لذلك ذهبت إلى صديقي" الامازيغي الليبي " مرة اخرى وطلبت منه كتب اخرى ولكن في هذا الوقت عندما كنت افتح هذه الكتب وأقرأ ما فيها... كنت اتقبل كل شيء اقرأه كنت اتفق مع كل كلمة تقال .. وكان هذا غريب لانه اخد وقت لأغير طريقة تفكيري... لاني كنت اظن اني بعد موت امي لن اتقبل الاسلام بعد هذا انتقلت الى مدرسة اخرى وابتعدت عن صديقي "الامازيغي" لم يكن فيها مسلمين كانوا كلهم بريطانيين او افارقة كلهم كانوا مسيحيين... ذهبت الى القيام بأشياء سيئة في الواقع ولكن في قلبي كنت احمل هذا الايمان بالله و الله هو الواحد الاحد ولكن صديقي في الواقع بقى يتواصل معي ويسألني متى ستنطق بالشهادة... ولكني كنت ابتعد عن هذا لا اعلم لماذا .. كان هناك شيء مثل الشيطان ولكني كنت ارفض هذا وفي نفس الوقت كنت اقرأ دائما ولم اتوقف عن القراءة .. حتى تذكرت امي مرة اخرى تذكرت كيف كانت معجبة بالاسلام .. كانت تستطيع ان .... تكون مسلمة في الواقع... بعدها اخبرت صديقي بأن اكون مسلم في الجمعة القادمة وعدته ان اعتنق الاسلام في يوم الجمعة القادم ... اتى يوم الجمعة ولكني كنت متوتر جداً واتذكر بأني اغلقت هاتفي ... لاني كنت اعلم بأن صديقي سيتصل بي ويسألني اين انا .. وكنت افكر بأنه سيأتي الى المدرسة ليراني ... ولهذا غادرت المدرسة في وقت مبكر وركبت في الحافلة ورأيت خمسة من المسلمين .. وكان الله قال لي لن تذهب بعيداً عني اليوم .. هذا هو يومك ... ولذلك قررت ان انطق بالشهادة ... فذهبت الى المسجد بعد خطبة الجمعة ونطقت بالشهادة امام مجموعة من الناس الحمد لله ولم انظر الى الوراء كان هذا افضل شيء قمت به في حياتي ..... اذا اذا كنت تفكر بالخصوص هههه اصدقائي الامريكان هههه اوباما اذا كنت تفكر بإعتناق الاسلام لا تتردد ... فقط أفعلها

Video Details

Duration: 11 minutes and 30 seconds
Country: United Kingdom
Language: English
License: Dotsub - Standard License
Views: 89
Posted by: axeltamtam on Jun 1, 2016

libyan amazigh changes ideas about islam to his english friend

Caption and Translate

    Sign In/Register for Dotsub to translate this video.