Watch videos with subtitles in your language, upload your videos, create your own subtitles! Click here to learn more on "how to Dotsub"

Why Muhammad thought he was a prophet Temporal Lobe Epilepsy

0 (0 Likes / 0 Dislikes)
جون شارون يعاني من صرع الفص الصدغي النوبات التي أتعرض لها لا تصيبني جسديا فقط وإنما على المستوى الروحي والنفسي كذلك عندما تنتابني أحد هذه المشاعر يصاب جسدي كله بالخدر وأقول لنفسي بأن نهايتي قد حانت إن نوبات الصرع التي تنتاب جون هي في الأساس عاصفة كهربائية في فصيه الصدغيين عندما تبدأ مجموعة من الخلايا العصبية بالعمل بشكل عشوائي بدون اتساق مع بقية الدماغ

مؤخراً أصيب جون بواحدة من أسوأ نوباته حتى اليوم والد جون يتحدث: في آخر نوبة تعرض لها جون، كان الأمر يشبه الدخول في أحد لوحات الرسام سلفادور دالي أصبح كل شيء فجأة سرياليا

عندما خرج جون من نوبته كان يشعر بالإرهاق لكنه أحس بأنه كلي القدرة كإله انطلقت إلى الشارع وأنا أصرخ بأنني أنا الرب لم يكن جون على الاطلاق شخصا دينيا لكن ظهور هذه النوبات لديه أخرجت لديه مشاعر روحية غامرة

لطالما كان شائعا لدى الأطباء بأن المرضى الذين يصابون بنوبات في الفص الصدغي يختبرون مشاعر دينية عنيفة ويختبرون أحاسيس قوية بأنهم في حضرة الله أحيانا يكون إلها على هيئة شخص وأحيانا أخرى يتولد لديهم شعور أكثر استفاضة بأنهم قد توحدوا مع الكون فجأة يصبح كل شيء له معنى ومغزى المريض سيخبرك أخيراً أفهم سر كل شيء، أفهم وجود الله ومكاني في هذا الكون والكيفية التي خطط بها ما سبب حدوث هذا الأمر ولماذا يتكرر إلى هذه الدرجة لدى المصابين بصرع الفص الصدغي؟ كنت أشعر بألم شديد إلى درجة أنني تمنيت معها أن أقتل أو أن أجلد حتى الموت على أنني في الوقت ذاته كنت أحس بمتعة عظيمة تمنيت معها أن ابقى جالسا وأحظى بهذا القدر من النشوة أشعر وكأنني أستطيع أن أجعل الأشياء تطفو في الهواء أحيانا، إنه أفضل احساس يستطيع المرء أن يشعر به على الاطلاق بعد أن يصاب بإحدى تلك النوبات تتولد لديه الرغبة بأن يتحدث في أشياء فلسفية يرغب في أن يتحدث عن كل تلك الأشياء التي تطفو حوله والأشياء التي يريد إعادة هيكلتها وهل يصبح أكثر عاطفية؟ نعم لكن الغريب في الأمر ليس حول نفسه ولكن حول الفظائع والكوارث وما شابه حول الظلم في أي مكان وكل مكان الذي يقع للناس يا إلهي ليس لديك أية فكرة، أتعلم أنني أحس بأنني على حق لدرجة أنني أستطيع الخروج وجعل الناس يتبوعني؟ ولا أقصد مثل أولئك المجانين الذين يسدلون أقمشة على رؤوسهم، لا ليس مثلهم أهذا ما كان الأنبياء يرونه كل ذلك الوقت، الأنبياء الذين كانوا يمشون الهوينى، أكانت رسالتهم تأتيهم من الله بنفس الطريقة؟ هذا ممكن نعم لم أكن متدينا في حياتي قط يقول الناس لا يمكن لأحد أن يرى المستقبل هذه هي الهبة التي تحصل عليها لكن عليك أن تدفع مقابل لها من خلال الصدمة العنيفة التي تتعرض لها السؤال الآن لماذا يختبر هؤلاء المرضى تجارب دينية عنيفة عندما يصابون بالنوبات؟ ولماذا تصبح المسائل والقضايا اللاهوتية والدينية مستحوذة على تفكيرهم؟ حتى في الأوقات التي تتخلل النوبات وليس أثنائها فقط؟ أحد النظريات هي أن النشاط في منطقة الفص الصدغي يخلق نوعا من المشاعر الغريبة في دماغ المصاب وأن تفاقم هذه المشاعر الغريبة يمكن أن تجعل المريض يفسرها على أنها وحي يأتيه من عالم آخر أو أن الله قد قام بزيارته ربما هذه هي الطريقة الوحيدة التي تمكنه من فهم هذا الكم من المشاعر التي تدور في رأسه فرضية أخرى تقول بأن هذه هي الطريقة التي يعمل بها الفصان الصدغيان من أجل التعامل مع العالم المحيط من الناحية العاطفية

Video Details

Duration: 9 minutes and 56 seconds
Country:
Language: English
License: Dotsub - Standard License
Genre: None
Views: 0
Posted by: elpasha on Oct 1, 2016

Caption and Translate

    Sign In/Register for Dotsub to translate this video.